مـقـالات - عمر القاضي

مظفر النواب والمدرس الكشكول!

عمر القاضي / لا ميديا - كان معانا أستاذ يدرس كل حاجة، اسمه الأستاذ الكشكول، يعني يدرس كيمياء وقرآن ولغة عربية ورياضيات وفيزياء. مدرس لا يفهم بشيء ولا حتى بالتربية ولا بالتصرفات، ولا أعرف كيف بعثت لنا الخدمة المدنية مدرسا كهذا. مدرس محبط وعلى دماغه شليتة. درسنا في صف ثالث إعدادي وأذكر وقتها أنه كلف كل ستة طلاب يفعلوا مجلة حائطية تكون فيها فقرات شعر وقصص وحكم و.. و.. إلخ.. عشان تعلق بجدار الفصل....

الحمامي الهارب

عمر القاضي / لا ميديا - كتبت لكم قصة صغيرة، قلنا نغير الجو طالما والأمور باردة وهدنة مخزوقة مخترقة مزيفة من قبل التحالف القذر. كان معي زمان بالقرية شغمة حمام فوق البيت. وبين الحمام ذكر وحيد، كان متزوج أنثى توفيت بظروف غامضة، يعني زي ما توفيت الممثلة الأمريكية بارتوسياك. الحمام الذكر هذا اشتريته من قرية مجاورة من واحد معه حمام مليان السقف حق بيتهم....

ملعب خدعة!

عمر القاضي / لا ميديا - والله مش ناقص أشجع منتخب أوروبي وأنا كنت ألعب بكرة قدم مفطورة زمان، ومليانها أطمار وغُتر وجرامات وشرابات بالية وقراطيس، ويا لطيف على ثقل فيها. تركلها بأقوى قوتك بقدمك وراحت ثلاثة متر، هذا إذا ما قرح لك عُصر بالظهر ولا وقع لك شد عضلي بسبب ثقلها. كنا نلعب فيها وكل شوية تخرج من الكرة قطعة قماش، مرة تخرج خرقة أو فوطة، ومرة تخرج منها أوراق وقراطيس وإلا بقية فنيلة....

دولة المتعلقين!

عمر القاضي / لا ميديا - زمان في عهد رشاد العليمي، الذي هو الآن «رئيس المجلس الرئاسي»، أيام ما كان عاده وزير داخلية، رحت قدمت بكلية الشرطة واختبرت تحريري، وأجريت لياقة بدنية ونجحت. اللياقة البدنية وما أدراكم ما اللياقة البدنية، وصلت لعند اختبار اللياقة البدنية، في تلك الفترة كانت مسافة الجري من عند بيت البشيري جنوب السبعين إلى منصة السبعين التي قصفها التحالف الله لا ألحقهم خير....

باع الخيمة بـ«عاس»

عمر القاضي / لا ميديا - قربوا لي محمد المقبلي، جاء وقته، بيني وبينه اتفاق وعهد من 2011 أيام الساحة، أن الذي بيقبل يتعين في أي منصب حكومي بالسلطة بيقع له بالصندل من الطرف الآخر المتفق معه. أكلمكم جد.. والمقبلي يذكر هذا الاتفاق الذي وقع بالخيمة الصغيرة حقي بالساحة قبل خيمة يناير. وبالأخير غبت عن الخيمة حقي يومين وتركت المقبلي فيها ورجعت وقد المقبلي باعها....

  • 1
  • 2
  • 3
  • ..
  • >
  • >>